تقوى الله الاسلامى
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


أهلا بيك يا زائر فى منتديات تقوي الله الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحج عرفه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالمنعم محمد
مشرف منتديات القصص والروايات
avatar

ذكر عدد الرسائل : 365
العمر : 34
  :
نقاط : 4183
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

مُساهمةموضوع: الحج عرفه   الجمعة أبريل 03, 2009 9:53 am

«منى » منحر هدي المسلمين


((مِنىً)) بالكسر والتنوين في درج الوادي الذي ينزله الحاج ويرمي فيه الجمار من الحرم. وقيل اسمه مأخوذ من القدر، قدره، قال أبو قلابة الهذلي: ولا تقولن لشيء سوف أفعله حتى تلاقي ما يمني لك الماني، أي ما يقدر لك القادر. وقيل اسمه من الابتلاء والاختبار، يقال: ومنيت بكذا وكذا أي ابتليت به. ومناه الله يمنيه و يمنوه أي ابتلاه، ويقال: مني ببلية أي ابتلي بها، كأنما قدرت له وقدر لها. وهو ما ناسب إبراهيم عليه السلام حين ابتلاه الله ليختبره بذبح ابنه إسماعيل الذي رزقه الله له وهو شيخٌ كبير بالسن. قال ابن شميل: سمي (منى) لأن الكبش مني به أي ذبح. وقيل اسمه من المُنى، بضم الميم، وهو ما يتمنى الرجل، والتمني السؤال للرب في الحوائج، وفي الحديث إذا تمنيت الشيء، أي قدرته وأحببت أن يصير إلي من المنى وهو القدر، وتمنى الشيء أراده، وذلك لأن آدم عليه السلام تمنى فيها الجنة. قيل سمي بذلك حين منا الله (أي ابتلى واختبر) ابني آدم عليه السلام حين قربا قربانا لله فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر.
وسمي ((مِنىً)) كذلك بـ(الغَبغَب) وقيل كل مذبح بمنى غبغب. وقيل: الغبغب المنحر بمنى وهو جبل فخصص. وفي الحديث ذكر غبغب بفتح الغينين وسكون الباء الأولى موضع المنحر بمنى. واسمها هذا مأخوذ من اسم الجلد الذي يتدلى من الحيوانات ما بين منطقة الذقن والرقبة، وهو محل نحر الحيوانات. عن الأصمعي: الغبب و الغبغب الجلد الذي تحت الحنك وقال الليث: الغبب للبقر والشاء ما تدلى عند النصيل تحت حنكها، وهو الغبب والنصيل؛ مفصل ما بين العنق والرأس من تحت اللحيين، و الغبغب المنحر بمنى. وسمي كذلك بـ((البلدة))، وفي بعض الحديث أن رجلا قال حججت فوجدت أبا ذر بالبلدة، ففي حديث عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال في خطبته يوم النحر: أي بلد هذا، قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكت رسول الله حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه، قال: أليس بالبلدة، قلنا: بلى. وأصل تسميته بهذا قوله تعالى: ((رب هذه البلدة الذي حرمها)) النمل: 91. وقال قاسم بن ثابت: وربما قالوا البلدة يريدون مكة أيضا. وكذلك كانوا يسمون ((منى)) أيضا ((المنازل)) قال الشاعر: وقالوا تعرفها المنازل من منى.. وما كل من وافى مني أنا عارف. ويقال للرجل إذا أتاها نازل.
قيل سمي بذلك لأن آدم عليه السلام تمنى فيها الجنة. فبعد ان تلقى آدم من ربه كلمات صلى الظهر والعصر ودعا ربه في عرفات فتاب عليه، أفاضَ يلبي (لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك) من عرفات إلى المشعر الحرام (المزدلفة) موضع ما بين عرفات ومنى؛ وهي من زلف الزلف والزلفة والزلفى أي القربة والدرجة والمنزلة، وزلف إليه ازدلف وتزلف دنا منه أزلف الشيء قربه، وفي التنزيل العزيز: ((أزلفت الجنة للمتقين)) أي قربت، قال الزجاج: وتأويله أي قرب دخولهم فيها ونظرهم إليها. وبعد ان صلى المغرب والعشاء في المزدلفة ذكر الله كثيرا كما هداه الله لذلك، أفاضَ من المزدلفة إلى منى وهو يستغفر ربه، فتمنى هناك ان يرجع إلى الجنة التي كان فيها فسميت (منى) لتمني آدم الجنة فيها. فلما بلغ الجمرة الأولى عند العقبة استقبله الشيطان ليرده، فكبر ربه ورمى الشيطان وغوايته التي جعلته ينسى ويخالف أمر ربه بسبع حصيات وكان يكبر مع كل حصاة، فطار الشيطان فوقع على الجمرة الثانية (الوسطى) فكبر ورماه لأنه استمع لوسوسة الشيطان فغوى، فطار الشيطان فوقع على الجمرة الثالثة (السفلى أو القصوى) فكبر ورماه لأنه ذَاقَ هو وحواء الشجرة التي نهيا عنها بعد أن دلاهُما الشيطان بغرور، فلما رأى الشيطان أنه لا يطيعه ذهب. فلهذا رمى آدم الشيطان في الأولى لأنهُ جعله ينسى ويخالف أمر ربه، ورماه في الثانية لأنه جعله يستمع لوسوسته فغوى، ورماه في الثالثة لأنه جعلهما يذوقان من الشجرة التي نهيا عنها.

الكبش
وقيل سمي (مِنىً) بذلك لأن الكبش الذي فداه الله بإسماعيل مني به أي ذبح، حيث إن إبراهيم رأى في ليلة التروية كأن قائلا يقول إن الله يأمرك بذبح ابنك فلما أصبح روى في نفسه أي فكر أهذا الحلم من الله أم من الشيطان فسمي (بيوم التروية) أي اليوم الثامن من أيام الحج، فلما كانت الليلة الثانية رأى ذلك أيضا (أي نفس الحلم) وقيل له الوعد فلما أصبح عرف أن ذلك من الله فسمي يوم عرفة، ثم رأى مثله في الليلة الثالثة فهم بنحره فسمى (يوم النحر). فجاء إبراهيم لإبنه الوحيد في ذلك الوقت إسماعيل وأخبره: ((يا بُنيَّ إني أرى في المنام أني أذبحُكَ فأنُظر ماذا ترى قال يا أبتِ أفعل ما تُؤمرُ ستجدني إنشاء الله من الصابرين)) الصافات: 102، وإنما أخبر إبراهيم ابنه بذلك ليكون أهون عليه وليختبر صبره وجلده وعزمه في صغره على طاعة الله تعالى، وطاعة أبيه، قال يا أبت افعل ما تؤمر ، ولهذا قال الله تعالى: ((وأذكر في الكتاب إسماعيل إنهُ كان صادق الوعد)) مريم: 54، لهذا سمى الله إسماعيل في آية أخرى بالعبد الصابر: ((وإسماعيل وذا الكِفل كُلٌّ من الصابرين)) الأنبياء: 85. ((فلما أسلما وتلَّهُ للجبين)) الصافات: 103، أي خضعا وانقادا لأمر الله تعالى ((تلّهُ للجبين)) أي صرعه على جبينه، ولكل إنسان جبينان بينهما الجبهة، وكان ذلك بمنى. وروي أنه لما هَمَّ إبراهيم بذبح ابنه قال جبريل الله أكبر الله أكبر، فقال الذبيح لا إله إلا الله والله أكبر، فقال إبراهيم الله أكبر والحمد لله. حتى جاء قوله تعالى: ((وناديناهُ أن يا إبراهيم، قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المُحسنين، إن هذا لهو البلاء المبين، وفديناه بذبحٍ عظيم)) الصافات: 104 – 107. أي فعلت ما أمكنك وحققت ما نهاك عليه ثم امتنعت لما منعناك.
وقيل ان إبراهيم كان كلما أراد قطعا في رقبة إسماعيل وجد منعا، حتى فداه الله بذبحٍ عظيم الذي هو الكبش، وقوله تعالى: ((إنا كذلك نجزي المحسنين)) أي هكذا نصرف عمن أطاعنا المكاره والشدائد، ونجعل لهم من امرهم فرجا ومخرجا، كقوله تعالى: ((ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب))، ((ومن يتوكل على الله فهو حسبه))، ((إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا)).

حجر اسماعيل
وقد كان بنوا إسماعيل في مكة وحواليها وإلى حد بداية العصر الإسلامي، معلقين رأس الكبش في ميزاب الرحمة في جهة المحل المسمى حجر إسماعيل من الكعبة الشريفة ليدلوا بذلك على ان الذبيح هو إسماعيل عليه السلام؛ والحِجر: هو بقعة من البيت ليس فيها بناء عليها جدار على صورة نصف دائرة مكسوة بالرخام، وكان بنو إسماعيل والعرب منذ القدم يتناقلون أباً عن جد روايات أن إسماعيل عليه السلام دُفِن هو وأمه هاجر في الحِجر، وكما يروى تحت الجدار النصف الدائري. فعن ابن عباس قال: ((فوالذي نفس ابن عباس بيده لقد كان أول الإسلام وإن رأس الكبش لمعلق بقرنيه في ميزاب الكعبة حتى وحش يعني يبس)). وكل هذه الدلائل التاريخية تثبت بما لا يقبل الشك بان الذبيح هو إسماعيل بكر إبراهيم، الذي كان مع أبيه إبراهيم أينما حل ورحل، وبأنه هو صاحب العهد والوعد، وليس إسحاق كما تدعي بذلك اليهود والنصارى. وعن الأصمعي قال: سألت أبا عمرو بن العلاء عن الذبيح، فقال: يا أصمعي أين عزب عنك عقلك، ومتى كان إسحاق بمكة وإنما كان إسماعيل بمكة وهو الذي بنى البيت مع أبيه، والمنحر بمكة أي بمنى.
وقول التوراة ((ثم انتقل من هناك الى الجبل شرقيّ بيت إيل ونصب خيمته، فكان بيت إيل غربيّهُ وعايُ شرقيه. وبنى إبراهيم هناك مذبحاً للربّ، ودعا باسم الربّ)) تكوين 12: 8. ونصب خيمته _ أي إبراهيم _ بين (بيت الله) و (جبل عرفات)، أي نصبها في منطقة (منى) التي تقع بين بيت الله وبين جبل عرفات، وحيثُ ينصب الان المسلمون خيامهم. وقول التوراة ((وبنى إبراهيم هناك مذبحاً للربّ، ودعا باسم الربّ)) هو منحر الحجاج المسلمين في (منى)، التي أخذها المسلمون من سنة إبراهيم حين فداه الله بذبح عظيم أي كبش مقابل ابنه إسماعيل. حيث يذبح هناك المسلمون الحيوان قربان شكر لله، ويكون الحيوان من الغنم أو البقر أو الابل، لتذهب لحومها الى الفقراء والمساكين والمعوزين.
وأثبت وأدق ما وجدته من خلال دراستي لأسفار التوراة هناك، رؤية في سفر إشعيا مطابقة تماماً عن جبل الرحمة ((عرفات)) ووصف دقيق لها دون غيرها من مناسك أديان الأرض قاطبة، حيث جاء فيه: ((هذا ما سمعه النبي إشعيا في رؤيا: يكون في الأيام الآتية، أن جبل بيت الربّ يكون ثابتاً في رأس الجبال، ويرتفع فوق التلال، إليه تتوافد جميع الأمم، ويسير شعوبٌ كثيرون ويقولون: لنصعد الى جبل الربّ))، إشعيا 2: 1.
وقوله (يكون في الأيام الآتية) أي نبوءة عن خاتم النبيين محمـد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم وعن خاتمة الأديان الإسلام. والمنسك الذي يسعى فيه الناس الى الجبل المرتفع فوق التلال، وتجرى إليه الأمم من مختلف أنحاء العالم، وتسير إليه الشعوب المختلفة الكثيرة وتأتيه من أقاصي الأرض ومن كل فجٍ عميق، ويقولون لنصعد الى جبل الربّ، أي جُعل فرضٌا عليهم هو الحج في الإسلام الى جبل عرفات وإلى بيت الله الحرام الذي بمكة المكرمة؛ إذ يصعد المسلمون الى جبل عرفات، وهو ما أكد عليه الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) حين قرن الحج بجبل عرفات حيث قال: ((ان الحج عرفة _ وكررها ثلاثاً _)). وأيضاً إذا علمنا بان اليهود ليس لديها منسك حسب عقيدتها لكُل الأمم والشعوب وعلى اختلاف اعراقهم واشكالهم والوانهم، بل مناسك عقيدتها مختصة بعرقها دون غيره، وليس هناك من أمّة على الأرض لديها هذا المنسك سوى الإسلام، وهذا قد تم في آخر الأيام أي في آخر الأديان.
وهناك نبوءة أخرى في التوراة عن هدي المسلمين بعد منسك جبل الرحمة عرفات حيث تقول ما نصه:
((أجيءُ بهم الى جبلي المُقدس، ليفرحوا في بيت صلاتي وتكون ذبائحهم مقبولةً على مذبحي، لأن بيتي يُدعى بيت صلاةٍ لجميع الشعوب)). إشعيا الاصحاح 56: 7.
وليس هناك من يجيء (أولاً) الى جبل الله المقدس ليذكروه بصلاتهم عنده سوى المسلمين بالحج عند عرفات، و (ثانياً) هم الوحيدون من يقومون بشريعة نحر الذبائح بعد منسك جبل الرحمة عرفات، و (ثالثاً) هم الوحيدون أيضاً من يفرحوا في بيت الله الكعبة الشريفة حين ينفروا من منى إلى بيت الله، ويسمى عندهم هذا اليوم بـ(عيد الأضحى المبارك). والكعبة الشريفة هو الوحيد من يُدعى (بيت الله) بيت صلاة لجميع الشعوب، الذي تتوافد اليه الشعوب وعلى اختلاف الوانهم والسنتهم للصلاة عنده والتوجه في صلاتهم نحوه، وذلك إذا علمنا بان هيكل اليهود هو خاص بهم دون غيرهم من الشعوب .


عدل سابقا من قبل عبدالمنعم محمد في الأحد أبريل 05, 2009 7:23 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نسائم الايمان
مشرفة الاشغال اليدوية والتريكو
avatar

انثى عدد الرسائل : 239
  :
نقاط : 3908
تاريخ التسجيل : 14/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحج عرفه   الجمعة أبريل 03, 2009 10:52 am

ماشاء الله عليك اخ عبدالمنعم
موضوع جميل جعله الله فى ميزان حسناتك
ارجو من الله تعالى ان ييسر لى ولجميع المسلمين الحج بإذنه تعالى
اللهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم أميــــــــــــــــــــــن
]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة الجنة
المراقب العام
المراقب العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 2198
  :
نقاط : 4301
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحج عرفه   الجمعة أبريل 03, 2009 1:29 pm

اللهم اكتب لنا ولجميع المسلمين زيارة بيتك الحرام

اللهــــــــــــــ امين ــــــــــــــــــم

جزاك الله كل خير اخي عبد المنعم

رزقك ربي الفردوس الاعلى

بارك الله لنا فيك

تقبل مروري المتواضع



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالمنعم محمد
مشرف منتديات القصص والروايات
avatar

ذكر عدد الرسائل : 365
العمر : 34
  :
نقاط : 4183
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحج عرفه   السبت أبريل 04, 2009 6:21 am

شكرا اخت نسائم والاخت عاشقه الجنه اسعدنى مروركم تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحج عرفه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تقوى الله الاسلامى :: :: :}{ ۩۞۩ }{المنتديات العامــــه}{ ۩۞۩ }{: :: :: المنتدى العام-
انتقل الى: