تقوى الله الاسلامى
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


أهلا بيك يا زائر فى منتديات تقوي الله الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رساله لاخى المريض

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالمنعم محمد
مشرف منتديات القصص والروايات
avatar

ذكر عدد الرسائل : 365
العمر : 33
  :
نقاط : 4160
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

مُساهمةموضوع: رساله لاخى المريض   الثلاثاء مايو 05, 2009 8:28 am


بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الحبيب...
السلام عليك ورحمة الله وبركاته...
دعني أيها الأخ الحبيب.. أحدثك حديثا...من القلب للقلب ...
فأنا أحبك...وحبي لك لو كان سماءً لأظلك....ولو كان أرضاً لأقلك...
وللناسِ بدرٌ في السماءِ يرونَهُ ...وأنت لنا بدرٌ على الأرضِ مُقْمِرُ فجميل طبعك... وسمو همتك ....
ورفيع قدرك....وكرم خلقك...
ومتين دينك....وحسن ظنك...
دعاني للحديث معك :
فأرع أذنك لي ... فأنا أريدها واعية ...
وافتحي لي قلبك .....فالقلوب أوعية...
أيها الأخ الحبيب الغالي...
نزل بك الداء... وعز عليك الـدواء؟
حبسك المرض...؟ أقعدت عن الحركة...؟ ولزمت الفراش كالعجزة...؟ مسك تعب ولغوب...وعظمتْ عليك الهموم والكروب…؟ قد استولت عليك الأحزان ..وأحزنك كرب الأشجان...؟ ملكتك الغموم ...وتقسمتك الهموم....؟ نابتك نوبة.... وعرتك نكبة....؟ فنكأت قلبك... وضاق بها ذرعك...؟ أيها الأخ الحبيب الغالي...
لا أكتمك سراً...
فأنا شريكٌ لك... فيما نالك ومسك...
فقد أوجعَ قلبي... وقرَّحَ كبدي...
ولقد ساءني وآلمني مرضك..
وشجاني وأحزنني ما نزل بك...
فما انفردَ جسمك بألمِ المرضِ دونَ قلبي...
ولا اختصَّت نفسُك بمعاناةِ المرضِ دون نفسي...
فمَنْ ذا الذي يَصِحُ جسمُهُ إذا تألمتْ إحدى يديه..؟ وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( ترى المؤمنين : في تراحمهم ، وتوادهم ، وتعاطفهم ، كمثل الجسد إذا اشتكى عضوا ، تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى ) البخاري.
أيها الأخ الحبيب الغالي...
مَنْ ذا الذي لم يمرض...؟ ومن ذا الذي لم يسقم...؟ تأمّل رويداً هل تعُدَّنَّ سالماً... إلى آدمَ أم هل تَعُدَّ ابنَ سالمٍ كل منا لا بد له من مرض ...رضي بذلك أم رفض...
فهذه العوارض والأمراض لا بد أن تكون... ثم تزول بإذن الله وتهون...
فيا من طال حزنه...ودام غمه... واشتد كربه... واتصل قلقه...
اصبر على الرزية... واشكر العطية ....
ولا تعرض أجرك للإحباط...
ولا تتعرض من ربك بالغضبِ والإسخاط...
فو الله ما عظمة مصيبةٌ... إلا وأورث الصبر عليها ذخراً وأجراً...
يا صاحبَ الهمِ إنَّ الهمَ منفرجٌ ... أبشر بخيرٍ فإنَّ الفـارِجَ اللهُ اليأسُ يَقْطَعُ أحيانًا بصاحِبِه ... لا تيأسَنَّ فإنَّ الكـــافيَ اللهُ اللهُ يحدِثُ بعدَ العُسْرِ مَيسرةٌ ... لا تجزعـنَّ فإنَّ الصَّـانِعَ اللهُ وإذا بُلِيتَ فَثِقْ بالله وارضَ بهِ ... إنَّ الذي يَكْشِفُ البلوى هوَ اللهُ واللهِ ما لَكَ غيرُ اللهِ مِن أحَدٍ ... فَحَسْبُكَ اللهُ .. في كلٍّ لكَ اللهُ أيها الأخ الحبيب الغالي...
نحن جميعاً سواء ...في نزول البلاء والداء...
ولكن هل نحن سواء في تَقَبُلِهِ...والرضا به...؟ فالحظ الأوفر...والنصيب الأكثر...
لمن اتعظ بمرضه ...واعتبر وفكر...
فخرج منه بإذن الله... تقياً نقياً لا مرضَ ولا وزر...
ومن كان غيرَ هذا فالبكاءُ عليه...
فسيأكلُ كفيه...ويعضُّ على يديه...
فليس له من مرضهِ إلا صبرُ بهائمِ الحظائرِ...أو اعتراضُ كافر...
وصدقَ الله : {يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ }الروم7 أيها الأخ الحبيب الغالي...
هل تأملت في مرضك...وتفكرت في حكمةِ ربك...؟ هل سألت نفسَكِ...لِمَ قدَّرَ اللهُ ذلكَ لك...؟ وهل علمت ما يجبُ عليك أن تفعله...فيما قضاهُ اللهُ وقدَّرَهُ...؟ فإليك رشقةُ قلمٍ سَطَّرتُهَا...ونصيحةُ محبكٍ لك وجهتها...
فاصبر عليها... واتقي الله فيها...
{إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ }يوسف90 أيها الأخ الحبيب الغالي...
ما أصابَك فبما كسبت يدُك...وهو خيرٌ لك فاللهُ يريدُ أن يطَهِرَك...
قال الله تعالى : {وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ }الشورى30 قال صلى الله عليه وسلم : ( ما اختلجَ عرقٌ و لا عينٌ إلا بذنبٍ و ما يدفعُ اللهُ عنه أكثر ) صحيح الجامع وقال صلى الله عليه وسلم : ( إذا أرادَ اللهُ بعبدِه الخيرَ عجلَ لهُ العقوبةَ في الدنيا ، و إذا أرادَ بعبدِهِ الشرَ أمسكَ عنهُ بذنبِهِ حتى يوافي به يومَ القيامة ) صحيح الجامع وقال صلى الله عليه وسلم : ( لا يُصِبْ عبدًا نكبةٌ ، فما فوقها أو دونها إلا بذنبٍ ، و ما يعفو اللهُ عنهُ أكثر ) صحيح الجامع وقال صلى الله عليه وسلم : (أنَّ اللهَ ليبتلي عبدَهُ بالسَّقَمِ حتى يُكَفِّرَ ذلكَ عنهُ كلَ ذنبٍ ) صحيح الترغيب ومن رحمةِ الله بنا أيها الأخ الغالي أنه لا يؤاخِذُنَا بكلِ ما كسبنا : (وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ ) وقال سبحانه وتعالى : {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيراً }فاطر45 أيها الأخ الحبيب الغالي...
ارضي عن الله فيما قدرهُ لك فقدَرُهُ وقضاؤهُ للمؤمنِ كلُهُ خير : {فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ }المرسلات23 قال صلى الله عليه وسلم : ( عجبًا لأمرِ المؤمنِ . إنَّ أمرَهُ كُلَهُ خيرٌ . وليس ذاكَ لأحدٍ إلا للمؤمن . إنْ أصابتْهُ سراءُ شكرَ .
فكانَ خيرًا لهُ . وإنْ أصابتْهُ ضراءُ صبرً . فكانَ خيرًا له ) مسلم أتكرهُهُ ...وقد يكون خيراً عظيماً لك عندَ الله ؟ { وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة216 تجري أمورُ ولا تَـدْرِي: أوائلُــهـا...خَيْرٌ لنفسك أم مـا فـيهِ تـأخــيرُ فاستقدرِ اللـهَ خـيراً وارضَـيَنَّ بـه...فبينما العـسـرُ إذ دارتْ مـياسيِـرُ قال صلى الله عليه وسلم : ( ليودَّنَ أهلُ العافيةِ يومَ القيامةِ ، أنَّ جُلُودَهُم قُرِضَتْ بالمقارِيض ، مما يرونَ مِنْ ثوابِ أهلِ البلاء ) صحيح الجامع فما وجده أهلُ البلاءِ في الآخرةِ من اللَّذةِ والمسرَّةِ أضعافَ ما حصلَ لهم من المرض ومرارةُ الدنيا انقلبت حلاوةً في الآخرة.
انظر أيها الحبيب لرحمته بعباده سبحانه وتعالى :
قال صلى الله عليه وسلم : ( إن الرجلَ ليكونُ لهُ عندَ اللهِ المنزلةَ فما يبلغَها بعملٍ فما يزالُ اللهُ يبتليهِ بما يكرَهُ حتى يبلِّغَهُ إياها ) الزواجر 5480




انظر لرحمته أيضاً بك ...إذ يريد لك بمرضِك نجاتُك من النار ...
ها هو صلى الله عليه وسلم يعودُ مريضًا ومعَهُ أبو هريرة من وعكٍ كان به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( أبشر فإن الله يقول هي ناري أسلِّطُها على عبدي المؤمن في الدنيا لتكون حظهُ من النارِ في الآخرة ) صحيح ابن ماجه إنَّ الشقيَ الذي في النارِ منزِلَهُ...والفوزُ فوزُ الذي ينجو من النارِ أيها الأخ الحبيب الغالي...
ارفع ما نزل بك إلى الله سبحانه وتعالى وحده ولا تتعلق بغيره فيكلك إليه ويعذِبك به {قُلِ ادْعُواْ الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلاَ يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلاَ تَحْوِيلاً }الإسراء 56 وافعل كما فعل أنبياءُ الله سبحانه وتعالى بشكوى الضرِ إلى الله تعالى : {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ }الأنبياء83 وليكن منك على بالٍ قولُهُ صلى الله عليه وسلم : ( ما ابتلى الله عبدًا ببلاءٍ وهو على طريقةٍ يكرهها إلا جعل الله ذلك البلاء كفارةً وطهورًا ما لم يُنْزِلْ ما أصابه من البلاءِ بغيرِ الله ، أو يدعو غيرَ اللهِ في كشفه ) صحيح الترغيب فالشكوى كلها لله لا للمخلوقين على الله : {إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ}يوسف86 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قال الله تعالى : إذا ابتليتُ عبدي المؤمن ، فلم يشكني إلى عواده أطلقته من إساري ، ثم أبدلته لحمًا خيرًا من لحمه ، و دمًا خيرًا من دمه ، ثم يستأنفِ العمل ) صحيح الجامع أيها الأخ الحبيب الغالي...
عليك بسلاح الدعاء...عند نزول البلاء...
{وَلَقَدْ أَرْسَلنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ }الأنعام42 {وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّبِيٍّ إِلاَّ أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ }الأعراف94 فإليه المفزع والملتجأ : { ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ }النحل53 ادع الله فهو الذي قدر الشفاء كما قدر المرض : {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ }الشعراء80 {وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ يُصَيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }يونس107 وساريةٍ لم تسرِ في الأرضِ تبتغي ... محلا ولم يقطعْ بهــا البيدَ قاطعُ سرتْ حيثُ لم تسرِ الركابُ ولم... تُنِخْ لِوِرْدٍ ولم يُقصَر لها القيدُ مانعُ تظلُ وراءَ الليلِ والليلُ سـاقِطٌ... بأوراقِه فيهِ سميرٌ وهــــاجع ُ تُفَتَحُ أبوابُ السماءِ لـوفدِهـا...إذا قرعَ الأبوابَ منهنَّ قــارعُ إذا سـألتْ لم يَردُدِ اللهُ سـؤلهَا ... على أهلِها واللهُ راءٍ وسامــعُ وأني لأرجـو اللهَ حتى كأنمــا ... أرى بجميلِ الظنِ ما اللهُ صانـعُ فليعظم يقينُك في ربك... فهو يجب المضطر إذا دعاه قال سبحانه وتعالى : {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ}النمل62 واستشعري قوله تعالى : {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }البقرة186

ثم إياك...أن تكون ممن يغفل عن الدعاءِ في الرخاء...ولا يعرفِ اللهَ إلا عندَ نزولِ البلاء..
{وَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِداً أَوْ قَآئِماً فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَّسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }يونس12 وقال تعالى : {وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاء عَرِيضٍ }فصلت51 أيها الأخ الحبيب الغالي...
أحسن ظنك في ربك.... فهو لطيفٌ ورحيمٌ بك...
{إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ }يوسف100 {اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ}الشورى19 واعلم أن الله عند ظنكِ به.... فلا تظن به فيما قضاه عليك إلا خيراً...
قال صلى الله عليه وسلم : ( قال الله جل وعلا : أنا عند ظن عبدي بي إن ظن خيرا فله ، وإن ظن شرا فله ) صحيح الترغيب ومن حسن ظنكِ بربك....أن يرحمَك بمرضك...
فظن به أنه بك رحيمًا... { وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً }الأحزاب43 تأمل معي هذه القصة : قدم على النبي صلى الله عليه وسلم سبي ، فإذا امرأة من السبي قد تحلب ثديها تسقي ، إذا وجدت صبيا في السبي أخذته ، فألصقته ببطنها وأرضعته ، فقال لنا النبي صلى الله عليه وسلم :
( أترون هذه طارحة ولدها في النار ) . قلنا : لا ، وهي تقدر على أن لا تطرحه ، فقال :
( لله أرحم بعباده من هذه بولدها ) البخاري أيها الأخ الحبيب الغالي...
من رحمته بك حالَ نزولِ البلاءِ...واشتمالِ الداء...
أنْ كتبَ لك أجورَ عملك... التي كنت تعملها حالَ معافاتُكِ وصحتُك...
وكتبَ لك وردُك... الذي تؤديهِ في يومِك...
قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا مرض العبد ، أو سافر ، كتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا ) البخاري وقال صلى الله عليه وسلم : ( ما من أحد من الناس يصاب ببلاء في جسده إلا أمر الله عز وجل الملائكة الذين يحفظونه قال : اكتبوا لعبدي في كل يوم وليلة ما كان يعمل من خير ما كان في وثاقي ) الترغيب والترهيب إنها فضائل جمةٌ ....ونعمة من الله أيما نعمة...
ولا أقصد بهذا أن يستمطر العبد البلاء من الله تعالى ويطلب منه ذلك...
بل المقصود أن يرض بالبلاء إذا حلَّ... وأن يُسلِّمَ لقضاء اللهِ إذا نزل...
تأمل معي : قال رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم : اللهم إن لم تعطني مالا فأتصدق به فابتليني ببلاء يكون أو قال فيه أجر فقال : ( سبحان الله ، لا تطيقه ! ألا قلت:اللهم آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار ؟ ) صحيح الأدب المفرد وقال صلى الله عليه وسلم : (سل الله العفو و العافية ، في الدنيا و الآخرة ) صحيح الجامع عُذ بالله يكفيك كُلَّ شــرٍّ ... فإن الله يفعل ُ مـا يشــاءُ

اللهم اشفى اختنا فى الله نسائم الايمان
ادعو لها بشفاء امييييييييييييين يا رب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة الجنة
المراقب العام
المراقب العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 2198
  :
نقاط : 4278
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: رساله لاخى المريض   الخميس مايو 07, 2009 12:45 pm

1
- عن أبي هريرة وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: { ما يصيب المسلم من نصب، ولا وصب، ولا هم، ولا حزن، ولا أذى، ولا غم، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه } [متفق عليه] واللفظ لبخاري. والنصب: التعب. والوصب: المرض.
2- وعن أبي مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { ما من مسلم يصيبه أذى من مرض فما سواه إلا حط الله به من سيئاته كما تحط الشجرة ورقها } [متفق عليه].

اللهم اشفي مرضانا ومرضى المسلمين

اللهم اشفي اختنا نسائم الايمان وحط من سيئاتها كما تحط اوراق الشجر

ربي بارك لنا فيها واجرها على مرضها

'أذهب البأس رب الناس، واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقماً'.

'أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ'

جزاك ربي خير الجزاء اخي عبد المنعم

بارك الله لنا فيك وكساك من حرير الجنة

تقبل مروري



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نسائم الايمان
مشرفة الاشغال اليدوية والتريكو
avatar

انثى عدد الرسائل : 239
  :
نقاط : 3885
تاريخ التسجيل : 14/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: رساله لاخى المريض   الخميس مايو 07, 2009 5:29 pm

]
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك لى ربي فيكم اخوتى الاحباء
الاخ عبدالمنعم والاخت عاشقة الجنه
واكثر الله من امثالكم والله مهما اقول
فى حقكم مااوافيكم لانكم نعم الاخوه
ويشهد الله بمعزتكم عندى
جزاكم الله خيرا على سؤالكم الدائم عنى
وبارككم الله والله نصف شفائى فرحى بيكم وبسؤالكم عنى
الله لايحرمنى منك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رساله لاخى المريض
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تقوى الله الاسلامى :: :: :}{ ۩۞۩ }{المنتديات العامــــه}{ ۩۞۩ }{: :: :: المنتدى العام-
انتقل الى: